كلمات قصيدة اسوأ من قيل فى الشعر – هشام الجخ

جاوبته الليل يقرأ للأحبة قصتى
ما عدت محتاجا لابداع القصائد كى أَقُصَّ روايتى
بينى وبين الشعر ثأر وانتقام وانتظار للرصاص
بينى وبين الشعر رمل يستحى ان يشرب الدم
حين ينزف من أخى ويسيل ممتزجا مع النفط الكريم
بينى وبينك أيها الشعر الجبان
هزائم التفعيلة العربية فى معاقل بلدتى

و ابتدى من قرطبة وشرق لجاى
خد وانت جاى الفرنسة والجلنزة
والأمركة والصهينة والتقل جاى

زهقان يا شعب من الرموز والسيرياليه
حاسس كأنى خروف بليه
بيعلفونى ويغسلونى فكوز غليه
مهو لما حيفا تبقى شيفا وتنقلب عكا ليافا
يبقى مش فاضل مسائل غير شعورى بالهيافه والسخافه
يبقى بيتنا مش هو المكان الصح ليا
الأصول ابقى فى متحف مالمتاحف
ينشرونى ويعرضونى ع المشاوف
ويكتبوا لوحة على صدرى بالخط العريض
احدى الابداعات الاسرائيلية
عربى اخيرا اعترف انه وليّه

بلقيس يا غيداء السهل
هذا السهل براحنا
يا كم تعانقنا به
ولكم نقشنافى نتوءات الحجارة نقشنا
وتمايلت اشجاره تبنى سرادق حبنا

يا ماء هذا النهر أنّى أردنى فارسى ساحلى
أننى وبكل حزن أنتمى لقبيلة تدعى العرب

قد علمونى أن شهداء العروبة لم يموتوا بل أحياء
يرزقون بالنساء
علمونى أن هذا النفط مخلوق لتزيين النساء
يا ماء هذا النهر قد باعوك فى قلب النهار
وينظرون الآن نحوك ربما تأتى إليهم فى المساء

وأنا وحدى واقف عالبارود
يامّه ان كوانى البارود غنيلى أغنية
يامّه مويل الهوى يامّه مويلية
ضرب الحجارة أمارة إن انا موجود
وابقى اما اموت يا امّاى ويمسكونى الدود
ويهدوا جامعنا ويحطوا نجمة داوود
اياكى تبكى عليا
وجوزى البت فاطمة وخليها متخلفش
اصل الخلف م الليلة دى راح يبقى كله يهود

نفط العروبة أمتى باعوا العروبة مثلما باعوك فى سوق الخراف
سافرت يا نفط الهزائم واصطحبت الأرض فى نفس السفينة

ليتنى يا نفط بحرا لاشتعلت
وسجلت عيناى فى التاريخ إحراق البواخر
الشعر يا نفط الأرامل يكشف الداء المسمى بالرجولة
والقصائد أرّقتنى ليتنى ما كنت شاعر
ليتنى يا تمر نخلى ما زرعتك طالما ما عدت ثامر
يا نخل الشط هاجر كل شئ مالنا نأبى نهاجر

أنت من علمتنى كيف الرجولة ما الذى يبقيك فى وطن السبايا
لما يعد فى موطنى إلا بقايا من بقايا… من بقايا

هذى الأرض امتلئت موتى فدعنا نرتحل
فى بلدتى كل الرجال تأنثوا
كل الرجال تأنثوا وتحبّلوا وتبدّلت أوجاع نخوتهم بأوجاع المرأة
كل الرجال تخنّثوا فى بلدتى وأنا وحيد
أنظُم الشعر البليد
هذى القصائد وقتها كانت تخفف وحدتى
والآن يرفضنى القصيد

أى القصائد يا صلاح الدين قيلت فى زمانك كى نعيد سلامنا
ملّت يداى الشعر
ملّ الشعر منى

سوف أرحل ربما يلقانى من أرجو لقاه
هامشى ويا الشحاتين وأبكى على حلمى اللى تاه
بس مش هشحت رغيف
هشحت وطن لله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*